Advertissement

كيف تعالج اضطراب الهرمونات لديك طبيعيا دون حاجة للأدوية؟

 تنقل الهرمونات الرسائل بين جل أعضاء الجسم. هناك العديد من الهرمونات المختلفة في الجسم المسؤولة عن عملية الأيض ودرجة حرارة الجسم والنمو والمزاج وغيرها.

لكن يبقى هرمون الغدة الدرقية هو الهرمون الأساسي والمسؤول عن عملية الأيض وتنظيم مستويات الطاقة في الجسم.

الهرمونات الأخرى التي تفرزها الغدة النخامية والبنكرياس والخلايا الدهنية والغدة الكظرية يمكن أن تسبب مشاكل صحية إذا كانت غير متوازنة.

وتبقى أكثر العوامل التي قد تؤدي الى اضطرابات هرمونية في الجسم هي التغذية، فالتغذية غير الصحية تبقى من أساسيات حدوث اضطراب هرموني في الجسم الى جانب قلة النوم و... . اذن ما العمل في حالة حدوث اضطراب هرموني؟

 $ads={1}

اضطراب الهرمونات اعراضها، علاج خربطة الهرمونات، علاج اضطراب الهرمونات، علاج اضطراب الهرمونات عند النساء
علاج اضطراب الهرمونات


كيفية تنظيم الافرازات الهرمونية وعلاج الاضطراب الهرموني

إذا كنت تتناول أي دواء وتشعر أن لديك هرمونات غير متوازنة، فتحدث مع فريقك الطبي قبل تغيير نظامك الغذائي أو تغيير الدواء.

علاج الاضطراب الهرموني يعتمد على تزويد جسمك بعناصر غذائية أساسية، وفي حالة عوز او نقص هذه العناصر، يكون الاضطراب الهرموني هو نتيجة هذه المشكلة.

 

البريبايوتكس والبروبيوتيك

يمكن أن يكون للبريبايوتكس والبروبيوتيك العديد من الفوائد الصحية بما في ذلك المساعدة في تنظيم المستويات الصحية للهرمونات. تعتبر البروبيوتيك من البكتيريا المفيدة التي تقطن في الجهاز الهضمي.

عندما يكون هناك خلل في البكتيريا الصحية في الأمعاء، يتم امتصاص العناصر الغذائية بشكل مختلف عن المعتاد ما يؤدي الى امراض المعدة والقولون وغيرها.

يمكن أن تؤثر البروبيوتيك على كمية إفراز هرمون الاستروجين (هرمون الأنوثة) في الجسم من الجهاز الهضمي. يمكن أن يؤدي وجود توازن من البروبيوتيك في الجهاز الهضمي إلى خفض كمية هرمون الاستروجين في الجسم مما قد يكون مفيدًا عندما تكون مستويات هرمون الاستروجين عالية جدًا.

تشمل مصادر البروبيوتيك، وهي نوع من الألياف التي تغذي نمو البكتريا النافعة، الشوفان والبقوليات والخرشوف. يمكن أن تشمل مصادر البروبيوتيك الزبادي والكفير والخضروات المخمرة.

 

أوميغا 3

يمكن أن يلعب الالتهاب او جرح قوي في الجسم دورًا في عدم توازن مستويات الهرمونات. يمكن أن يساعد تناول المزيد من الأطعمة المضادة للالتهابات، مثل تلك التي تحتوي على نسبة عالية من أوميغا 3، في تقليل الالتهاب في الجسم.

يتعرض الأشخاص الذين يعانون من انخفاض مستويات هرمونات الغدة الدرقية لخطر متزايد للإصابة بأمراض القلب والأوعية الدموية ويمكن أن يكون لديهم مستويات أعلى من الكوليسترول. هرمونات الغدة الدرقية مسؤولة أيضًا عن تنظيم مستويات الكوليسترول، لذلك إذا كانت منخفضة، فمن الطبيعي ان ترتفع مستويات الكوليسترول في الدم.

تعتبر الأسماك الدهنية والمكسرات وزيت الزيتون والأفوكادو والقنب وبذور الكتان من مصادر أوميغا 3. يمكن أن يكون تقليل تناول أحماض أوميغا 6 الدهنية، مثل الزيت النباتي، مفيدًا أيضًا في تقليل الالتهاب.

 

الأطعمة الغنية بالسيلينيوم

السيلينيوم واليود مهمان لوظيفة الغدة الدرقية. لذلك فإن تناول الأطعمة الغنية بالسيلينيوم يمكن أن يكون مفيدًا لصحة الغدة الدرقية.

تعتبر الأطعمة مثل المكسرات البرازيلية والبندق والفطريات والحبوب الكاملة والمأكولات البحرية مصادر جيدة للسيلينيوم.

إلى جانب الغدة الدرقية، يلعب السيلينيوم دورًا مهمًا في العديد من الهرمونات ووظائف أنزيمية أخرى في الجسم. كما أنه مهم لجهاز المناعة والوظيفة المعرفية والخصوبة.

 

مصادر اليود

اليود من المغذيات الرئيسية المرتبطة بصحة الغدة الدرقية، حيث إنه لبنة أساسية لهرمون الغدة الدرقية. يتم تعزيز اليود في معظم الملح، ولكن في الأطعمة الأخرى مثل الأعشاب البحرية ومنتجات الألبان واللحوم والبيض.

كن حذرًا من تناول جرعات كبيرة من اليود، لأن هذا يمكن أن يؤثر على وظيفة الغدة الدرقية. إذا كان لديك مستويات منخفضة أو عالية من هرمونات الغدة الدرقية، فاستشر الطبيب الخاص بك قبل تغيير كمية اليود التي تتناولها.

 

مصادر فيتامين د

من المعروف أن تناول فيتامين د مهم لصحة العظام، ولكن من المغذيات المهمة أيضًا في موازنة الهرمونات.

هناك ارتباط بين انخفاض مستويات فيتامين د وانخفاض مستويات الغدة الدرقية. لا يزال الباحثون يحاولون فهم دور فيتامين (د) وتأثيره على مستويات الهرمونات، حيث لا يوجد دليل حتى الآن على أن انخفاض فيتامين (د) يسبب انخفاض هرمون الغدة الدرقية.

تشمل مصادر فيتامين د منتجات الألبان والأسماك الدهنية والبيض والفطريات وأشعة الشمس.

 

راقب كمية السكر المتناولة

إذا كنت ترغب في تعزيز التوازن الصحي لجميع مستويات الهرمونات في جسمك، فراقب كمية السكر التي تتناولها. يمكن أن يؤدي اتباع نظام غذائي غني بالسكر والسعرات الحرارية إلى زيادة الوزن مما يزيد من كمية الخلايا الدهنية.

تخلق الخلايا الدهنية مجموعتها الخاصة من الهرمونات التي يمكن أن تؤثر على الجسم وتتداخل مع إشارات الهرمونات الأخرى التي يتم إرسالها.

تخلص من السكر الزائد عن طريق عدم شرب المشروبات السكرية والحلويات والحبوب المحلاة ورقائق البطاطس ومعظم الخبز المعبأ والصلصات والتوابل المصنوعة تجاريًا.

بشكل عام، لتعزيز المستويات الصحية للهرمونات، تناول نظامًا غذائيًا متوازنًا من مصادر البروتين والدهون الصحية والكربوهيدرات الغنية بالألياف.

اقرأ أيضا: كم غرام مسموح به من السكر في اليوم؟

 

راقب كمية الدهون التي تتناولها

وفقًا للجنة الأطباء للطب الغذائي، يمكن أن يكون للأطعمة الدهنية تأثير قوي على مستويات هرمونات الجسم. ثبت أن الأنظمة الغذائية عالية الدهون تعزز مستويات هرمون الاستروجين، ويمكن أن تساعد الأنظمة الغذائية منخفضة الدهون في خفض مستويات هرمون الاستروجين المرتفعة.

هرمون الاستروجين هو هرمون مهم، ولكن عندما تكون المستويات مرتفعة للغاية، فقد يزيد من خطر الإصابة بسرطان الثدي.

 

خلاصة

في حين أن هناك العديد من العوامل لتخريب التوازن الهرموني، يمكن أن يكون للنظام الغذائي تأثير فعال في تنظيم مستويات الهرمونات في الجسم. يوصى باتباع نظام غذائي متوازن يحتوي على مصادر صحية للألياف والبروتين والدهون الصحية للقلب.

قلل من تناول السكر وتأكد من الحصول على مستويات كافية من فيتامين د والسيلينيوم وأوميغا 3 والبروبيوتيك والبريبايوتكس.

إذا كانت لديك أسئلة حول مستويات الهرمونات في جسمك، فتحدث مع طبيبك الخاص. إذا كنت تتناول دواءً ولاحظت تغيير بمستويات الهرمونات، فتحدث مع طبيبك حول خطة النظام الغذائي الأفضل لجسمك.

Post a Comment

أحدث أقدم
Advertissement
Advertissement