ماهي مدة حفظ اللحم في الثلاجة والكمية المسموح بتناولها أسبوعيا

 حفظ اللحم والكمية المسموح تناولها أسبوعيا


اللحم, انواع اللحوم, لحم العيد, مدة حفظ اللحوم في الفريزر, مدة حفظ اللحم في الثلاجة
مدة حفظ اللحم في الثلاجة



الفترة المناسبة لحفظ لحم الاضحية

في مثل هذه الأيام من كل عام تكتظ الثلاجات بشتى أنواع اللحوم ومشتقاتها، ومن المعروف أن كل ما هو طازج جيد من حيث قيمته الغذائية التي تكون عالية.

من الضروري في مناسبة مثل عيد الأضحى المبارك حفظ اللحوم في الثلاجة للحفاظ عليها من التلوث البكتيري وتكاثر الميكروبات، فما هي المدة الكافية لحفظ الحوم بشكل آمن.


اقرأ أيضادليلك الشامل لعلاج النحافة وزيادة الوزن


يقول استشاري التغذية العلاجية د.محمد حلمي إنه يجب الأخذ في الاعتبار المكان المخصص لحفظ اللحوم، فكلما كان اللحم عرضة للفساد بشكل أسرع، كلما وجب وضعه في رف الثلاجة الأعلى أو الأقرب للمجمد، والأنواع التي تكون مدة صلاحيتها أطول يمكن وضعها في الرف السفلي، أما الخضروات والفواكه الطازجة يمكن وضعها في درج الثلاجة.

وأضاف د.محمد حلمي أنه لتحديد المكان الصحيح يجب معرفة مدة الصلاحية، وأيضا يجب على سيدات البيوت تجنب تغطية أرفف الثلاجة بالمناديل البلاستيكية والتي من شأنها أن تؤثر على دورة التبريد داخل الثلاجة، وكذلك ازدحام الثلاجة بالكثير من الأنواع يمنع توزيع غاز التبريد داخل الثلاجة بشكل جيد، مما يؤدي الى فساد الأطعمة المحفوظة نتيجة تكاثر البكتيريا.

وحذر خبير التغذية محمد حلمي من الحفظ في الأطباق البلاستيكية التي تضر بالصحة العامة، وتساهم في فساد الأطعمة المحفوظة بشكل أسرع.

وأضاف الدكتور محمد حلمي، الثلاجة لا تمنع عملية نمو وتكاثر البكتريا بل تبطئها فقط، وعدم إتباع النصائح السابق ذكرها من شأنه إفساد الطعام، ويظهر ذلك جليا في تغير رائحة الطعام وطعمه

حيث أشار إلى ان المدة الزمنية لحفظ اللحوم بشكل آمن وصحي تتغير على حسب نوعيته، حيث أن قطع اللحوم النيئة يمكن حفظها في الثلاجة لمدة من أربعة لخمسة أيام بأمان تام، أما المفروم فإنه يفسد بشكل أسرع نتيجة ارتفاع نسبة الدهون به لذا يحفظ في الثلاجة لمدة يومين فقط، أما الدواجن النيئة فهي تعرف ارتفاع السوائل بها مما يجعلها تفسد بسرعة، لذا أطول مدة لحفظها هي أربعة أيام بشرط أن تكون في الرف الأعلى الأقرب للفريزر، أما اللحوم المصنعة مثل اللانشون والسويس وما شابه ذلك يمكن أن تبقى مدة أسبوع بعد فتحها في الرف السفلي في أمان تام، وإذا تغيرت الرائحة في أي وقت، يجب التخلص من تلك القطعة.

 

الكمية المناسبة من اللحم لجسم الانسان في الأسبوع

  تندرج اللحوم ضمن العناصر الغذائية المهمة للصحة لاحتوائها على عناصر غذائية مفيدة للجسم، ولكن بشرط تناول الكمية الصحية منها.

أما الإفراط في تناول اللحوم فيمهد الطريق للإصابة بأمراض خطيرة، كالنقرس وأمراض القلب وحتى السرطان.

وقالت خبيرة التغذية الألمانية آنتيه جال، إن اللحوم مفيدة للصحة بفضل احتوائها على بروتينات عالية القيمة ومعادن مهمة كالحديد والزنك والسيلينيوم، ولكن ينبغي تناول الكمية الصحية منها، والتي تتراوح بين 300 و600 جرام من اللحوم والنقانق في الأسبوع، ما يعادل 31 كيلوجراما للفرد في السنة.

 

أضرار ومخاطر الاكثار من تناول اللحوم

-      الإكثار من تناول لحم الغنم يؤدى إلى الكثير من المشاكل الصحية التي ترتبط بحدوث اضطرابات في الجهاز الهضمي وحدوث انتفاخ إضافة الى أمراض القلب والأوعية الدموية، مثل ارتفاع مستوى الكولسترول نظرا لما يحتويه لحم الغنم من أحماض دهنية مشبعة، كما أنه يؤدي إلى ارتفاع ضغط الدم، ولذلك يجب أن نحذر من تناوله بكميات كبيرة، خاصة لمرضى القلب وكذلك السكر لأنهم عرضة للإصابة بأمراض القلب وأيضا مرضى الكبد حتى لا تشكل خطورة كبيرة عليه نظرا لخطورة تكون مركبات الأمونيا.


-       أما بالنسبة للأعضاء الداخلية للذبيحة (الكبد – الكلى وخلافه)، فيجب عدم الإكثار من تناولها لأنها تحتوي على كمية كبيرة من الكولسترول، هذا بالإضافة إلى ما تحتويه من مركبات نيتروجينية تشكل عبئا على الكلى لكي تتخلص منها، (ويحذر من تناولها مريض القلب كذلك السكر والكلى على وجه الخصوص).


-   أما بالنسبة للكوارع، فهي مادة غنية بالجيلاتين، وهو بروتين سهل الهضم ويزيد من تنشيط العصارات الهاضمة وفاتح للشهية، ولكن فتة الخل والثوم المصاحبة له قد يكون لها تأثير على مرضى قرحة المعدة والإثنى عشر، ويوصي هؤلاء المرضى بعدم استعمال الخل والثوم في مأكولاتهم.

-      أيضا من الأكلات الشهية هي لحم مفروم يلف في المنديل الدهني ويشوى على الفحم ونسبة الدهون به عالية وقد يسبب عسر الهضم كما أنه غير مستحب لمرضى التلف الكبدي.

-      كما أن المخللات التي تتصدر الموائد خاصة في العيد ممنوعة على مرضى ارتفاع ضغط الدم والقلب والتلف الكبدي.

-      الاكثار من أكل اللحم يحفز العصب السمبتاوي، والذي يؤدى إلى زيادة إفراز الغدة الدرقية، وهذا يعمل على زيادة النشاط وزيادة الانفعالات. 

-       زيادة تكوين حصوات المرارة.

-      الإسراف في أكل اللحم يزيد الإصابة بمرض النقرس وتشكل حصى فى الكلى وحدوث أمراض الحساسية.

-      ومن المؤسف أيضا نجد أن الفتة مصاحبة للحوم الغنم فى هذه المناسبة السعيدة. والخطأ الذي نقع فيه هو أن بعض الأسر يقوم بتحمير الخبز فى مادة دهنية فيزيد ذلك نسبة الدهون داخل جسم الإنسان.

-      من الأضرار أيضا استخدامنا لشوى اللحم باستمرار طيلة 4 أيام العيد، فهذا يعمل على تكسير فى البروتينات الموجودة وعدم استفادة الجسم منها وتكوين مركبات نيتروجينية تشكل عبأ على الكلى لكي تتخلص منها مما يؤدى إلى إرهاق الكلى.

 

اقرأ أيضاتوضيح ايجابيات وسلبيات النظام الغذائي النباتي


ولكي تتحقق فرحة الأسرة بتناول وجبة اللحوم بدون أضرار صحية يجب إزالة كل الدهون المرئية من اللحوم قبل طهيها فإذا تم ذلك بدقة فإن اللحم يتخلص من حوالي 60% من الدهون الكلية ومن حوالي نصف دهونه المشبعة وينخفض محتواه من الكولسترول، وهي العوامل الثلاثة التي تتسبب في الأضرار الصحية لتناول اللحوم.


Post a Comment

أحدث أقدم