عدم تحمل الجسم للاكتوز وكيف يتم تصنيع حليب خالي من اللاكتوز


منتجات حليب خالية من اللاكتوز لنظام غذائي صحي

 

هل حليب خالي من اللاكتوز صحي
  

يمكن أن تمثل منتجات الألبان مثل الحليب والجبن والزبادي المصنوعة من حليب البقر أو الأغنام أو الماعز أو الجاموس جزءًا أساسيًا من نظام غذائي صحي متوازن. أغذية الألبان غنية بالبروتين والكالسيوم والفيتامينات، والتي تحتاجها أجسادنا للنمو والتمتع بالقوة. المشروبات والأطعمة المعتمدة على الحليب لها مذاق رائع بدون إضافة أي شيء، وتوجد مكونات الألبان في العديد من الوصفات الشهية والحلوة المفضلة لدينا، من المعكرونة بالجبن إلى الآيس كريم. الصيغ الغذائية لمنتجات الألبان هي أيضًا أحد المصادر المهمة لتغذية الرضع، في حين أن المكملات الغذائية على شكل بودرة أو السائلة سهلة التوفر تمثل تقويةً للرياضيين أو الأفراد من أي عمر، والذين لديهم متطلبات غذائية خاصة.

 

معظمنا يرغب في الحصول على كوب من الحليب البارد ليروي عطشه، أو بعض من الزبادي المفضل لدينا كوجبة خفيفة. ومع ذلك، يعاني بعض الناس الذين يستهلكون منتجات الألبان من تأثيرات سلبية في المعدة مثل الانتفاخ، الغثيان، الغازات، والإسهال. ويحدث هذا لأنهم لا يستطيعون هضم اللاكتوز، مصدر الكربوهيدرات الرئيسي في الحليب.

بحيث يجب أن يتضمن النظام الغذائي الصحي تشكيلة واسعة ومختلفة من أنواع الأغذية.

 

نقص عنصر اللاكتوز

يشكل اللاكتوز قرابة ثلث التركيبة الجافة للحليب، ولكن لا يمكن أن يمتصه الجهاز الهضمي مباشرة. اللاكتوز يعد أحد السكريات الثنائية، يعني أنه يتكون من اثنين من السكريات الأحادية، الجلكوز، والغالكتوز. هنا يأتي دور أنزيم اللاكتاز الهضمي، الذي يتم إنتاجه في الأمعاء الدقيقة، بحيث يعمل على تفكيك اللاكتوز الغذائي إلى جلوكوز وغالكتوز، وعندها تكون الأمعاء قادرة على امتصاصه. قد يعاني الأشخاص الذين لا ينتجون كمية كافية من اللاكتاز، وبالتالي لا يستطيعون تفكيك كل اللاكتوز الذي يتناولونه، مما يؤدي الى تأثيرات مزعجة على مستوى المعدة عندما يأكلون أو يشربون أغذية ألبان تحتوي على اللاكتوز.

غالبًا ما يحدث عدم تحمل للاكتوز عند البالغين لأن أجسامنا تبدأ بشكل طبيعي في إنتاج كمية أقل من اللاكتاز بعد الطفولة، يحدث هذا عندما تعتمد أجسامنا على الحليب كمصدر غذائي أساسي بدرجة أقل. وفي بعض الحالات، يمكن أن تؤدي الإصابة أو المرض أيضًا إلى إيقاف انتاج إنزيم اللاكتاز مؤقتًا من الأمعاء الدقيقة. وفي حالات نادرة جدًا يولد الأطفال بجين غير متوافق مع جزيئة الاكتاز، لذلك لا ينتجون أي لاكتاز، ويحتاجون إلى أطعمة غذائية خالية من اللاكتوز منذ الولادة.

 

الفرق بين عدم تحمل اللاكتوز وحساسية من الحليب

 

الفرق بين عدم تحمل اللاكتوز وحساسية من الحليب

يجب أن نفهم أن عدم تحمل اللاكتوز يختلف عن الحساسية من حليب، حيث إن الحساسية هي استجابة مناعية لبروتين حليب الأبقار وهو بروتين كازيين. وعلى الرغم من أن أعراض عدم تحمل اللاكتوز تسبب الكثير من الإزعاج، إلا أنها ليست خطيرة كالحساسية من الحليب. ينتج العديد من الأشخاص الذين يعانون من عدم تحمل اللاكتوز بدرجات مختلفة كمية صغيرة من اللاكتوز، وبالتالي يمكنهم الاستمرار في استهلاك كمية محدودة من منتجات الألبان دون معاناة. ومع ذلك، قد يتجنبون استهلاك منتجات الألبان تمامًا، مما يعني فقدانهم لمصدر مهم للتغذية.

 

تصنيع منتجات الألبان الخالية من اللاكتوز بشكل طبيعي

تنتج صناعات الألبان الآن مجموعة واسعة من الحليب الخالي من اللاكتوز، والبودرة الغذائية المعتمدة على منتجات الألبان، والزبادي، والزُبد، والكريمات، والآيس كريم خالية من اللاكتوز، حتى يتمكن الناس من كل الأعمار ممن لديهم درجة ما من عدم تحمل اللاكتوز من استهلاك منتجاتهم المفضلة من مشتقات الحليب واللبن ومنحهم القدرة على تناول طعام يحتوي على مجموعة غذائية مهمة.

نصائح غذائية صحية إذا التزمت بها ستغير حياتك للأفضل ]


كيف يتم انتاج نسخ خالية من اللاكتوز لمنتجات الحليب والألبان

أبسط طريقة هي إضافة إنزيم اللاكتاز إلى الحليب بحيث ينقسم اللاكتوز إلى جلوكوز وغالكتوز قبل أن نأكله أو نشربه. ومع ذلك، فإن ترك كمية اللاكتوز الموجودة في الحليب وإضافة أنزيم اللاكتاز يؤدي إلى أن تصبح المنتجات أكثر حلاوةً، لأن لمكونات الغالكتوز والجلوكوز طعم أحلى من اللاكتوز نفسه. يعتبر الوصول للنكهة المناسبة أحد التحديات الأساسية التي تواجه مهندسي صناعات الحليب ومنتجات الألبان منخفضة اللاكتوز أو الخالية منه.

 

تزيل المؤسسات الحديثة اليوم كمية من اللاكتوز الموجود في الحليب قبل إضافة اللاكتاز. وينتج عن هذا منتوج نهائي يحتوي على حلاوة ملموسة مقاربة بشكل كبير للمنتجات المحتوية على اللاكتوز. بحيث لا يتمكن المستهلكون من تمييز أي اختلاف في مذاق الحليب ومنتجات الألبان الخالية من اللاكتوز بالمقارنة مع تلك المحتوية على اللاكتوز.

 

تتضمن العملية في الأول بسترة للحليب، ثم تمريره عبر محطات ترشيح لإزالة نسبة من اللاكتوز. يمكن استخدام مجموعة متنوعة من طرق الترشيح المختلفة، بما في ذلك الترشيح الدقيق وترشيح النانو الخ....


خلاصة: الحليب غذاء أساسي في حياتنا اليومية، يستحيل الاستغناء عنه، فاذا كنت من الذين لا يقاومون شرب الحليب لما يسببه من تأثيرات، فما عليك الى الذهاب لأقرب متجر و اشتري حليب خالي من اللاكتوز.

ولن تشعر بتلك الالام من الان فصاعدا.

نقترح لك فيما يلي [دليلك الشامل لعلاج النحافة وزيادة الوزن]


Post a Comment

أحدث أقدم