Advertissement

دور الطماطم في علاج السمنة والوقاية من سرطان الثدي


علاج السمنة وسرطان الثدي عبر تناول الطماطم




 أظهرت دراسة جديدة أن المركبات المفيدة في الطماطم قد تساعد في تقليل خطر الإصابة بسرطان الثدي لدى النساء بعد انقطاع الطمث. أظهر الباحثون أن الليكوبين الموجود في الطماطم قد يعدل مستويات هرمونات الأديبوكين، وهي هرمونات ترتبط بالسمنة والالتهاب.


كما قالت أدانا يانوس، دكتوراه، من معهد روتجرز للسرطان في نيوجيرسي، لشبكة السرطان: "هذا أمر مهم لأن السمنة والالتهاب معروفان ارتباطهما بزيادة خطر الإصابة بسرطان الثدي، خاصة بين النساء بعد انقطاع الطمث". الدراسة، التي نشرتها في مجلة الغدد الصماء السريرية والأيض، هي الأولى التي تبحث في آثار النظام الغذائي الغني بالليكوبين في النساء بعد انقطاع الطمث.


درس الباحثون آثار كل من الحمية الغنية باللايكوبين والأيزوفلافون على مستويات مصل الأديبوكين. تناولت 70 امرأة بعد سن اليأس ذوات خطر أعلى لسرطان الثدي والذين شاركوا في الدراسة لأول مرة، قاموا باتباع نظام غذائي قائم على الطماطم لمدة 10 أسابيع. بعد فترة توقف لمدة أسبوعين، التزمت نفس المشاركات بنظام غذائيً غنيً ببروتين الصويا (أكثر من 4 جم من الصويا يوميًا) لمدة 10 أسابيع. قام الباحثون بقياس تأثيرات النظام الغذائي على المؤشرات الحيوية التي تم ربطها بالالتهاب والسمنة مثل الأديبونيكتين واللبتين.


نتج عن تناول الفاكهة الغنية باللايكوبين زيادة في مستويات مصل الأديبونيكتين بمتوسط ​​9٪ ، خاصة بين النساء غير البدينات في الدراسة.

الأديبونيكتين" Adiponectin " هو هرمون معروف بتنظيم مستويات الجلوكوز وقد ثبت أنه يؤثر على خطر الإصابة بسرطان الثدي. كانت اعلى مستوياته بين النساء ذات مؤشرات وزن منخفض.


باتباع النظام الغذائي الغني بالصويا، كان لدى المشاركات مستويات أقل من الهرمون. لم يلاحظ أي تغيرات يمكن اكتشافها في مستويات اللبتين.


قالت يانوس: "يحتوي الليكوبين على خصائص قوية مضادة للأكسدة، وهي مهمة لمنع عمل الجذور الحرة التي تضر بالخلايا في أجسامنا". أظهرت الدراسات السابقة أن الليكوبين يمكن أن يمنع نمو خلايا سرطان الثدي بعدما ثبت ذلك من خلال تجارب على الفئران. ولكن، لم تتم دراسة دور استهلاك الأطعمة الغنية باللايكوبين لدى النساء المعرضات لخطر الإصابة بسرطان الثدي.

تناول الفواكه الغنية بمركب الليكوبين خاصة الطماطم يمكن أن يكون استراتيجية عملية مهمة لتعزيز الوقاية من سرطان الثدي بين النساء بعد سن اليأس.


اختبر المؤلفون دور فول الصويا في تعديل مستويات الهرمون لأن الصويا هو عنصر أساسي في النظام الغذائي الآسيوي وقد يكون جزءًا من السبب في انخفاض معدلات الإصابة بسرطان الثدي لدى النساء الآسيويات مقارنة بنظرائهن الغربيات. تم خلط الدراسات السابقة التي تربط استهلاك الصويا وسرطان الثدي.

قالت يانوس: "نرغب أنا وزملائي في مواصلة الدراسات المستقبلية التي تدرس التأثيرات طويلة المدى للليكوبين الغذائي والمغذيات النباتية الأخرى، بشكل منفصل وبالاقتران مع تدريبات التمارين، والتي قد تكون مفيدة في الوقاية من سرطان الثدي".

 [طرق طبيعية  لتكبير وتضخيم الـصدر عند النساء]

مصادر أخرى للكوبين

يوجد الليكوبين بوفرة في الفواكه ذات اللون الاحمر على العموم:

- طماطم

الطماطم علاج السمنة ووقاية من سرطان الثدي


- بطيخ

- برقوق احمر

- حب الملوك

- العنب الاحمر

خلاصة: على المرأة الاكثار من تناول هذه الفواكه خاصة بعد سن الطمث، وكذا اللواتي يعانون من السمنة والوزن الزائد لما له من دور فعال في تعديل هرمونات المسؤولة عن تعديل السكر في الدم، وحماية الثدي من السرطان فهي أكثر العضلات عرضة للإصابة بالسرطان خلال مزاولة نظام غذائي سيء او عند نقصان معدل احد العناصر الاساسية في الجسم.

اقرأ أكثر  [زيادة هرمون الأنوثة ].

Post a Comment

أحدث أقدم
Advertissement
Advertissement