إليك كيف تحمي أطفالك من السمنة والوزن الزائد في خطوات بسيطة

تعتبر زيادة الوزن والسمنة لدى الأطفال مشكلة خطيرة في العالم العربي والعالم على حد سواء، حيث صنف حوالي 17٪ من الأطفال والمراهقين على أنهم يعانون من السمنة ونسبة كبيرة منهم يعانون من زيادة الوزن. هناك العديد من العوامل التي قد تؤدي الى هذا المستوى المرتفع، بما في ذلك الجلوس الدائم مثل أمام أجهزة الحاسوب والتلفزيون، فضلاً عن ذلك تناول كميات كبيرة من الوجبات السريعة يعد من العوامل الأساسية لهذه المعضلة.

ومع ذلك، فإن التعامل مع مسألة زيادة الوزن عند الأطفال ليست بكل البساطة مقارنة بالبالغين. ينمو الأطفال ويتطورون باستمرار، وبالتالي لديهم متطلبات عالية من العناصر الغذائية التي تسمح لهم بالنمو بشكل صحيح. يُعد النظام الغذائي المغذي والمتوازن ضروريًا للنمو السليم، لذلك من غير المناسب عادةً تقييد النظام الغذائي للطفل بالطريقة التي قد يتم اتباعها مع شخص بالغ.

 

مع نمو الأطفال في أوقات مختلفة، غالبًا ما يكون من الصعب معرفة ما إذا كانوا يعانون من زيادة الوزن حقًا.

على الرغم من أن الطفل قد يزن أعلى من المتوسط ​​بالنسبة لطوله في مرحلة ما خلال نموه، لكن بعد فترة ترتفع القامة وتتركه بنفس الوزن الذي ينبغي أن يكون عليه بالضبط. اذ، من المهم الشك الدائم في زيادة الوزن لدى الأطفال. يمر معظم الأطفال بمرحلة "الامتلاء"، ويخرج الغالبية منها مع مرور الوقت.

عادات الأكل التي تطورت في الطفولة تشكل الطريقة التي يأكل بها الشخص لبقية حياتهم، لذلك من الضروري أن يتعلم الطفل التغذية الجيدة وعادات النشاط البدني في وقت مبكر من الحياة.

 

السمنة عند الاطفال, علاج سمنة الاطفال, سمنة الاطفال, علاج السمنه لدى الاطفال
الوقاية من السمنة عند الاطفال


علاج زيادة الوزن عند الأطفال

استشر أخصائي صحة

إذا شعرت أن طفلك يعاني من زيادة الوزن، فيجب أن تكون الخطوة الأولى دائمًا هي استشارة طبيب او اخصائي الصحة. نظرًا للتوازن الدقيق بين العناصر الغذائية والطاقة التي يحتاجها الجسم المتنامي، فإن الوجبات الغذائية التي تقضي على الأطعمة أو لا توفر السعرات الحرارية اللازمة للنمو السليم ليست مناسبة.

 

يمكن أن يساعد أخصائي الصحة، مثل طبيب الأطفال أو أخصائي التغذية، في تطوير خطة غذائية صحية مناسبة لطفلك ولا تتعرض لخطر نقص المغذيات.

 

اهدف للحفاظ على وزن طفلك

بالنسبة للأطفال الأصغر سنًا، لا يوصى باتباع خطة لفقدان الوزن كوسيلة. ينمو الطفل دائمًا وبالتالي يجب أن يكتسب وزنًا. لكن في المقابل وجب الحد من السعرات الحرارية في محاولة لمنع زيادة الوزن، قد يتأخر النمو. من الناحية المثالية، إذا كان الطفل يعاني من زيادة الوزن قليلاً، فيجب أن يحافظ على هذا الوزن حتى يكبر ويصبح وزنه ملائما.

 

بالنسبة للأطفال الأكبر سنًا فوق سن العاشرة، قد يكون فقدان الوزن قليلاً مناسبًا اعتمادًا على درجة الوزن الزائد، ومرحلة نمو الطفل ومعدل نموه. يجب استشارة أخصائي صحي لتحديد ما إذا كان فقدان الوزن مناسبًا على أساس فردي.

 

تحكم فيما يأكله طفلك

مع طفل صغير يعتمد على والديه في معظم الوجبات، اذن ليس بالأمر الصعب التحكم فيما يأكله أطفالك. تأكد دائما من أن طفلك يتغذى على مجموعة متنوعة من الأطعمة المغذية والصحية بأحجام حصص مناسبة في جميع وجباته.

 

من المهم أيضًا أن تكون حازمًا عند قول لا للأطعمة غير الصحية وتغرس في طفلك فكرة الأطعمة "اليومية" (الصحية)، والأطعمة "الحينية" (كالحلويات). إذا كان هناك أشخاص آخرون مسؤولون عن وجبة طفلك على أساس منتظم، فتأكد من أنهم على دراية أيضًا بالحاجة إلى طعام صحي، لا سيما الأشخاص مثل الأجداد الذين قد يميلون إلى إفساد الطفل.

عندما يكبر الطفل، يصبح من الصعب التحكم فيما يأكله. أفضل شيء يمكن للوالد فعله هو التأكد من أن الوجبات التي يتناولونها في المنزل صحية ومتوازنة وأن الطعام المتاح في المنزل مغذي أيضًا.

 

بهذه الطريقة، يميل الطفل نفسه الى تناول وجبات صحية داخل وخارج المنزل على حد سواء.

 

مع الأطفال الأكبر سنًا الذين يفهمون مفهوم تناول الأطعمة غير الصحية وكيف يمكن أن يساهم ذلك في زيادة الوزن والمشاكل الصحية، قد يكون من المفيد وضع خطة غذائية صحية مع الطفل. من خلال إشراك الطفل في العملية، سيشعر بمزيد من التحكم ويمكنه أيضًا اختيار الأطعمة الصحية التي يستمتع بها أكثر.

 

لا تستخدم الطعام كمكافأة

لا ينبغي أبدًا استخدام الطعام غير الصحي كمكافأة. في مرحلة ما، يلجأ معظم الآباء إلى مكافأة الطفل بالطعام غير الصحي "إذا كنت اكلت كل الخضروات، يمكنك تناول الآيس كريم" أو "إذا قمت بكل واجباتك المدرسية، فسوف آخذك الى ماكدونالدز لتناول العشاء"، والتي عادة ما تكون ناجحة إلى حد ما، ولكن عكس ذلك روج لفكرة أنه إذا قام بشيء جيد، وتناول طعام صحي، فذلك سيخلصه عناء العديد من الأمراض.

 

لمنع طفلك من تطوير طريقة التفكير هذه، قدِّم له أطعمة غذائية لمكافأة سلوكه الجيد، او اعرضه الى رحلة أو قدم له لعبة جديدة.

 

شجع الأكل الصحي والنشاط البدني

من أجل تشجيع طفلك على تناول الأطعمة الصحية، من المهم الثناء والتقدير عندما يتخذون خيارًا صحيًا. يمكن أيضًا أن ينتقل هذا الحماس لتلذذ الأطعمة الصحية عند الأطفال، لذا حاول التركيز على مذاق الأطعمة الصحية والاستمتاع بتناولها بنفسك.

 

إن تقديم مجموعة متنوعة من الأطعمة في سن مبكرة في أبسط أشكالها، على سبيل المثال، الخضار المهروسة بدون توابل يمكن أن يساعد الأطفال على تطوير مذاق للأطعمة الصحية التي يمكن أن تعني تناول طعام صحي بقية الحياة.

لتحفيز اهتمام الطفل بالطعام الصحي، قم بإشراكه في إعداد الوجبات والطهي. عندما يقوم الطفل بإعداد وجبة بنفسه، يكون لديه فخر كبير بالإنجاز ومن المرجح أن يأكل ويستمتع بالنتيجة. تعتبر زراعة الفاكهة والخضروات أيضًا طريقة رائعة لإشراك الأطفال في الأطعمة الصحية.

 

النظام الغذائي ليس العامل الوحيد الذي يمكن أن يساهم في زيادة الوزن والسمنة لدى الأطفال، فالنشاط البدني هو أيضًا عامل مهم جدًا. نظرًا لأن أطفال اليوم يقضون وقتًا أطول في ألعاب الفيديو ومشاهدة التلفزيون، لهذا من الضروري تشجيعهم على الحركة أكثر.

 

غالبًا ما تكون الألعاب الجماعية أو الانضمام إلى النادي خطوة جيدة لتحفيز الطفل، ولكن تأكد من أنه شيء يستمتع به. تخصيص الوقت كعائلة للذهاب إلى الحديقة وممارسة الألعاب أو اصطحاب الكلب في نزهة هي أيضًا طرق رائعة لإبعاد الأطفال عن الخمول طوال اليوم.

 

كن مساندا لطفلك

من الضروري أن يشعر الطفل بالدعم من قبل أفراد أسرته في جميع الأوقات. يجب ألا يشعر الطفل أبدًا أن أسرته تعتقد أنه "سمين"، أو أنهم أقل حبًا له بسبب مظهره.

بصفتك أحد الوالدين، من الضروري إيجاد توازن بين مساعدة طفلك على تطوير عادات الأكل الصحية، وعدم جعل طفلك يشعر بأنه غير محبوب.

 

كن قدوة حسنة

يتأثر الأطفال بشكل لا يصدق بسلوكيات وافعال الأشخاص من حولهم، خاصة الوالدين وأفراد الأسرة الآخرين. لهذا السبب، لتشجيع طفلك على تناول نظام غذائي صحي، يجب أن تكون قدوة صحيحة وتفعل الشيء نفسه.

 

إذا رأى الطفل أن والديه أو أشقائه يأكلون أطعمة غير صحية، فمن المرجح أن يرغبوا في الحصول على الطعام نفسه واعتباره طعامًا اعتياديًا.  بصفتك أما او أبا حاول التأكد من أن المنزل مليء بالخيارات الصحية والوجبات الصحية والأطعمة ذات جودة غذائية عالية، وإعداد وجبات صحية لجميع أفراد الأسرة، وتطبيق نفس قواعد الأكل الصحي لجميع أفراد الأسرة، كل هذا سيساعد طفلك على تطوير عادات غذائية أفضل.

 

يمكن للأطفال الصغار أيضًا تحديد الموقف من الطعام المعروض بسهولة، لذلك من المهم أن تكون إيجابيًا تجاه الغذاء الصحي وألا تركز بشدة على اتباع نظام غذائي محض أو زيادة الوزن المحتمل لبعض الأطعمة. فالتشدد يخلق دائما النفور في وقت لاحق.

 

بصفتك أحد الوالدين، حتى لو كنت تتبع نظامًا غذائيًا معينًا يستبعد بعض الأطعمة، فمن الضروري عدم دفع هذه العادات إلى الأطفال لتجنب تطور عقلية اتباع نظام غذائي قد يؤدي إلى اضطراب الأكل في وقت لاحق في الحياة.


Post a Comment

أحدث أقدم